الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


2535 ( باب من أمر بإنجاز الوعد )

التالي السابق


أي هذا باب في بيان من أمر بإنجاز الوعد أي الوفاء به ، يقال : أنجز الوعد إنجازا أوفى به ونجز الوعد وهو ناجز إذا حصل وتم ، وقال الكرماني : وجه تعلق هذا الباب بأبواب الشهادات هو أن الوعد كالشهادة على نفسه ، وقال المهلب : إنجاز الوعد مأمور به مندوب إليه عند الجميع ، وليس بفرض لاتفاقهم على أن الموعود لا يضارب بما وعد به مع الغرماء ، ولا خلاف في أن ذلك مستحسن ، وقد أثنى الله تعالى على من صدق وعده ووفى بنذره وذلك من مكارم الأخلاق ، ولما كان الشارع أمر الناس بها وندبهم إليها أدى ذلك عنه خليفته الصديق وقام فيه مقامه ، ولم يسأل جابرا البينة على ما ادعاه على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من العدة لأنه لم يكن شيئا ادعاه جابر في ذمة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وإنما ادعى شيئا في بيت المال والفيء ، وذلك موكول إلى اجتهاد الإمام ، وعن بعض المالكية : إن ارتبط الوعد بسبب وجب الوفاء به وإلا لا ، فمن قال لآخر تزوج ولك كذا فتزوج لذلك وجب الوفاء به .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث