الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من توفي فيها من الأعيان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وفيها توفي :

بقية بن الوليد الحمصي ، إمام أهل حمص وفقيهها ومحدثها .

وحفص بن غياث القاضي ، عاش فوق التسعين ، ولما احتضر بكى بعض أصحابه ، فقال له : لا تبك ، والله ما حللت سراويلي على حرام قط ، ولا جلس بين يدي خصمان فباليت على من وقع الحكم منهما .

وعبد الله بن مرزوق أبو محمد الزاهد ، كان وزيرا للرشيد فترك ذلك كله ، وتزهد ، وأوصى عند موته أن يطرح قبل موته على مزبلة لعل الله أن يرحمه .

أبو شيص الشاعر محمد بن رزين بن سليمان ، كان إنشاد الشعر وإنشاؤه ، [ ص: 93 ] ونظمه أسهل عليه من شرب الماء ، وكان هو ومسلم بن الوليد الملقب صريع الغواني وأبو نواس ، ودعبل يجتمعون ويتناشدون . وقد عمي أبو الشيص في آخر عمره .

ومن جيد شعره قوله :


وقف الهوى بي حيث أنت فليس لي متأخر عنه ولا متقدم     أجد الملامة في هواك لذيذة
حبا لذكرك فليلمني اللوم     أشبهت أعدائي فصرت أحبهم
إذ كان حظي منك حظي منهم     وأهنتني فأهنت نفسي صاغرا
ما من يهون عليك ممن يكرم

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث