الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عرس بوران بنت الحسن

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 179 ] عرس بوران

وفي رمضان منها بنى المأمون ببوران بنت الحسن بن سهل ، وقيل : إنه خرج من بغداد في رمضان إلى معسكر الحسن بن سهل بفم الصلح ، وكان الحسن قد عوفي من مرضه فنزل المأمون عنده بمن معه من وجوه الأمراء والرؤساء وأكابر بني هاشم ، فدخل ببوران في شوال من هذه السنة في ليلة عظيمة ، وقد أشعلت بين يديه شموع العنبر ، ونثر على رأسه الدر والجوهر ، فوق حصر منسوجة بالذهب الأحمر . وكان عدد الجوهر منه ألف درة ، فأمر به فجمع في صينية من ذهب كان الجوهر فيها ، فقالوا : يا أمير المؤمنين ، إنا نثرناه لتتلقطه الجواري . فقال : لا ، أنا أعوضهن خيرا من ذلك . فجمع ذلك كله ، فلما جاءت العروس ومعها جدتها وزبيدة أم أخيه الأمين من جملة من جاء معها فأجلست إلى جانبه فصب في حجرها ذلك [ ص: 180 ] الجوهر ، وقال لها : هذا نحلة مني لك ، وسلي حاجتك . فأطرقت حياء ، فقالت جدتها : كلمي سيدك وسليه حاجتك فقد أمرك . فقالت : يا أمير المؤمنين ، أسألك أن ترضى عن عمك إبراهيم بن المهدي وأن ترده إلى منزلته التي كان فيها قبل ذلك . فقال : نعم . قالت : وأم جعفر تعني زبيدة تأذن لها في الحج . قال : نعم . فخلعت عليها زبيدة بذلتها الأموية ، وأطلقت لها قرية مقورة . وأما والد العروس الحسن بن سهل فإنه كتب أسماء قراه وضياعه وأملاكه في رقاع ونثرها على الأمراء ووجوه الناس ، فمن وقعت في يده منها رقعة ، بعث إلى القرية التي فيها نوابه فسلمها إليه ملكا خالصا . وأنفق على المأمون ومن كان معه من الجيش في مدة مقامه عنده سبعة عشر يوما ما يعادل خمسين ألف ألف درهم . ولما أراد المأمون الانصراف من عنده ، أطلق له عشرة آلاف ألف درهم ، وأقطعه البلدة التي هو نازل بها ، وهو إقليم فم الصلح مضافا إلى ما بيده من الإقطاعات . ورجع المأمون إلى بغداد في أواخر شوال من هذه السنة .

وفي هذه السنة ركب عبد الله بن طاهر إلى مصر فاستنقذها بأمر المأمون من يد عبيد الله بن السري بن الحكم ، المتغلب عليها ، واستعادها منه بعد [ ص: 181 ] حروب يطول ذكرها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث