الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 693 ] ثم دخلت سنة ثمان وثمانين ومائتين

اتفق في هذه السنة مصائب عديدة منها أن الروم قصدوا بلاد الرقة في جحافل من البحر والبر فقتلوا خلقا وأسروا نحوا من خمسة عشر ألفا من الذرية . ومنها أن بلاد أذربيجان أصاب أهلها وباء شديد حتى لم يبق أحد يقدر على دفن الموتى فتركوا في الطرق لا يوارون عن الأبصار . ومنها أن بلاد أردبيل أصابتها ريح شديدة من بعد العصر إلى ثلث الليل ثم زلزلوا زلزالا شديدا واستمر ذلك أياما فتهدمت الدور والمنازل وخسف بآخرين منهم وكان جملة من مات تحت الهدم مائة ألف وخمسين ألفا ، فإنا لله وإنا إليه راجعون . وفيها اقترب القرامطة من البصرة فخاف أهلها خوفا شديدا وهموا بالرحيل منها فمنعهم واليها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث