الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من توفي فيها من الأعيان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 843 ] وممن توفي في هذه السنة من الأعيان :

أبو العباس بن عطاء أحد أئمة الصوفية .

وهو أحمد بن محمد بن عطاء الأدمي حدث عن يوسف بن موسى القطان والفضل بن زياد وغيرهما . وكان يقرأ في كل يوم ختمة ، وفي شهر رمضان يقرأ في كل يوم وليلة ثلاث ختمات ، وكان له ختمة يتدبر فيها معاني القرآن ، يتلوها من سبع عشرة سنة ومات ولم يختمها ، وهذا الرجل كان قد اشتبه عليه أمر الحلاج وأظهر موافقته ، فعاقبه الوزير حامد بن العباس بالضرب على شدقيه وأمر بنزع خفيه وضربه بهما على رأسه حتى سال الدم من منخريه ، ومات بعد سبعة أيام من ذلك ، وكان قد دعا على الوزير أن تقطع يداه ورجلاه ويقتل شر قتلة ، فما مات الوزير إلا كذلك .

وأبو إسحاق إبراهيم بن هارون الطبيب الحراني . وأبو محمد عبد الله بن حمدون النديم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث