الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قول الله تعالى أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف

التالي السابق


أي هذا باب في قوله تعالى: وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس الآية بكمالها سيقت في رواية كريمة ، وفي رواية أبي ذر والأصيلي : باب قول الله تعالى: أن النفس بالنفس والعين بالعين وفي رواية النسفي كذا، ولكن بعده إلى قوله: فأولئك هم الظالمون وإنما ذكر البخاري هذه الآية لمطابقتها قوله صلى الله تعالى عليه وسلم في حديث الباب: "النفس بالنفس"، واحتج بها أبو حنيفة وأصحابه على أن المسلم يقاد بالذمي في العمد ، وبه قال الثوري ، وجعلوا هذه الآية ناسخة للآية التي في البقرة، وهي قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر وعن أبي مالك أن هذه الآية منسوخة بقوله: أن النفس بالنفس وقال البيهقي : باب فيمن لا قصاص بينه باختلاف الدين قال الله تعالى: يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص إلى قوله: فمن عفي له من أخيه شيء وقال صاحب الجوهر النقي: قلت: هذه الآية حجة لخصمه ؛ لأن عموم القتل يشمل المؤمن والكافر، وخوطب المؤمنون بوجوب القصاص في عموم القتل، وكذا قوله تعالى: الحر بالحر يشملهما بعمومه.

قوله: " أن النفس بالنفس " يؤخذ منه جواز قتل الحر بالعبد، والمسلم بالذمي ، وهو قول الثوري ، والكوفيين ، وقال مالك ، والليث ، والأوزاعي ، والشافعي ، وأحمد ، وإسحاق ، وأبو ثور : لا يقتل حر بعبد، وفي التوضيح: هذا مذهب أبي بكر ، وعمر ، وعثمان ، وعلي ، وزيد بن ثابت رضي الله تعالى عنهم.

قوله: " والعين بالعين " قال الزمخشري : المعطوفات كلها قرئت منصوبة ومرفوعة، والمعنى: فرضنا عليهم فيها، أي في التوراة أن النفس مأخوذة بالنفس مقتولة بها إذا قتلتها بغير حق، وكذلك العين مفقوءة بالعين، والأنف مجدوع بالأنف، والأذن مصلومة بالأذن، والسن مقلوعة بالسن.

قوله: " والجروح قصاص " يعني ذات قصاص، وهو المقاصصة، ومعناه ما يمكن فيه القصاص وتعرف المساواة.

قوله: " فمن تصدق به " أي فمن تصدق من أصحاب الحق به، أي بالقصاص وعفا عنه.

قوله: " فهو كفارة له " أي التصدق به كفارة للمتصدق، يكفر الله عنه سيئاته، وعن عبد الله بن عمرو : يهدم عنه ذنوبه بقدر ما تصدق به.

قوله: " ومن لم يحكم " إلى آخره، قال هنا: فأولئك هم الظالمون لأنهم لم ينصفوا المظلوم من الظالم، الذين أمروا بالعدل والتسوية بينهم فيه، فخالفوا وظلموا وتعدوا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث