الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل .

كما انقسم الإيجاز إلى إيجاز قصر وإيجاز حذف ، كذلك انقسم الإطناب إلى بسط وزيادة . فالأول : الإطناب بتكثير الجمل ؛ كقوله تعالى : إن في خلق السماوات والأرض الآية [ البقرة : 164 ] في سورة البقرة ، أطنب فيها أبلغ الإطناب لكون الخطاب مع الثقلين ، وفي كل عصر وحين ، للعالم منهم والجاهل ، والموافق منهم والمنافق .

وقوله : الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به [ غافر : 7 ] ، فقوله : ( ويؤمنون به ) إطناب ؛ لأن إيمان حملة العرش معلوم ، وحسنه إظهار شرف الإيمان ترغيبا فيه . وويل للمشركين الذين لا يؤتون الزكاة [ فصلت : 6 ، 7 ] ، وليس من المشركين مزك ، والنكتة : الحث للمؤمنين على أدائها ، والتحذير من المنع ؛ حيث جعل من أوصاف المشركين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث