الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ التفويت ]

التفويت : هو إتيان المتكلم بمعان شتى من المدح والوصف ، وغير ذلك من الفنون ، كل فن في جملة منفصلة عن أختها مع تساوي الجمل في الزنة ، وتكون في الجمل الطويلة والمتوسطة والقصيرة .

فمن الطويلة : الذي خلقني فهو يهدين والذي هو يطعمني ويسقين وإذا مرضت فهو يشفين والذي يميتني ثم يحيين [ الشعراء : 78 - 81 ] ، ومن المتوسطة : تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي [ آل عمران : 27 ] .

قال ابن أبي الإصبع : ولم يأت المركب من القصيرة في القرآن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث