الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 170 ] الجناس : هو تشابه اللفظين في اللفظ .

قال في " كنز البراعة " : وفائدته الميل إلى الإصغاء إليه ، فإن مناسبة الألفاظ تحدث ميلا وإصغاء إليها ، ولأن اللفظ المشترك إذا حمل على معنى ثم جاء والمراد به آخر كان للنفس تشوق إليه .

وأنواع الجناس كثيرة .

منها : التام بأن يتفقا بأنواع الحروف وأعدادها وهيئاتها كقوله تعالى : ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة [ الروم : 55 ] ، قيل : ولم يقع منه في القرآن سواه .

واستنبط شيخ الإسلام ابن حجر موضعا آخر وهو : يكاد سنا برقه يذهب بالأبصار يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار [ النور : 43 ، 44 ] .

وأنكر بعضهم كون الآية الأولى من الجناس ، وقال : الساعة في الموضعين بمعنى واحد ، والتجنيس : أن يتفق اللفظ ويختلف المعنى ، ولا يكون أحدهما حقيقة والآخر مجازا ، بل يكونا حقيقتين ، وزمان القيامة وإن طال لكنه عند الله في حكم الساعة الواحدة ، فإطلاق الساعة على القيامة مجاز ، وعلى الآخرة حقيقة ، وبذلك يخرج الكلام عن التجنيس ، كما لو قلت : ركبت حمارا ولقيت حمارا ، تعني بليدا .

ومنها : المصحف : ويسمى جناس الخط ، بأن تختلف الحروف في النقط كقوله : والذي هو يطعمني ويسقين وإذا مرضت فهو يشفين [ الشعراء : 79 ، 80 ] .

ومنها : المحرف بأن يقع الاختلاف في الحركات كقوله : ولقد أرسلنا فيهم منذرين فانظر كيف كان عاقبة المنذرين [ الصافات : 72 ، 73 ] ، وقد اجتمع التصحيف والتحريف في قوله : وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا [ الكهف : 104 ] .

ومنها : الناقص بأن يختلف في عدد الحروف ؛ سواء كان الحرف المزيد أولا أو وسطا أو آخرا ، كقوله : والتفت الساق بالساق إلى ربك يومئذ المساق [ القيامة : 29 ، 30 ] ، ثم كلي من كل الثمرات [ النحل : 69 ] .

[ ص: 171 ] ومنها : المذيل بأن يزيد أحدهما أكثر من حرف في الآخر أو الأول ، وسمى بعضهم الثاني بالمتوج كقوله : وانظر إلى إلهك [ طه : 97 ] ، ولكنا كنا مرسلين [ القصص : 45 ] ، من آمن به [ الأعراف : 86 ] ، إن ربهم بهم [ العاديات : 11 ] ، مذبذبين بين ذلك [ النساء : 143 ] .

ومنها : المضارع ، وهو أن يختلفا بحرف مقارب في المخرج ؛ سواء كان في الأولى أو الوسط أو الآخر كقوله تعالى : وهم ينهون عنه وينأون عنه [ الأنعام : 26 ] .

ومنها : اللاحق بأن يختلفا بحرف غير مقارب فيه كذلك ، كقوله : ويل لكل همزة لمزة [ الهمزة : 1 ] ، وإنه على ذلك لشهيد وإنه لحب الخير لشديد [ العاديات : 7 ، 8 ] ، ذلكم بما كنتم تفرحون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تمرحون [ غافر : 75 ] ، وإذا جاءهم أمر من الأمن [ النساء : 83 ] .

ومنها : المرفق : وهو ما تركب من كلمة وبعض أخرى كقوله : جرف هار فانهار [ التوبة : 105 ] .

ومنها : اللفظي : بأن يختلفا بحرف مناسب للآخر مناسبة لفظية كالضاد والظاء ، كقوله : وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة [ القيامة : 22 ، 23 ] .

ومنها : تجنيس القلب : بأن يختلفا في ترتيب الحروف ، نحو : فرقت بين بني إسرائيل [ 94 : 20 ] .

ومنها : تجنيس الاشتقاق : بأن يجتمعا في أصل الاشتقاق ، ويسمى المقتضب ، نحو : فروح وريحان [ الواقعة : 89 ] ، فأقم وجهك للدين القيم [ الروم : 43 ] ، وجهت وجهي [ الأنعام : 79 ] .

ومنها : تجنيس الإطلاق : بأن يجتمعا في المشابهة فقط كقوله : وجنى الجنتين [ الرحمن : 54 ] ، قال إني لعملكم من القالين [ الشعراء : 168 ] ، ليريه كيف يواري [ المائدة : 31 ] ، وإن يردك بخير فلا راد [ يونس : 107 ] ، اثاقلتم إلى الأرض أرضيتم [ التوبة : 38 ] ، وإذا أنعمنا على الإنسان أعرض إلى قوله : فذو دعاء عريض [ فصلت : 51 ] .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث