الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في الانتعال والشرب والبول قائما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 159 ] فصل قال في الرعاية الكبرى لا يكره على الأصح الانتعال والشرب والبول قائما مع التحرز وحكى ابن أبي موسى الكراهة وقطع القاضي وابن عقيل بعدمها ويأتي بعد فصول في هيئة الجلوس للأكل مسألة الشرب قائما .

ويكره المشي في نعل واحد للخبر الصحيح زاد في المجرد ، والفصول ، والغنية ما معناه إلا اليسير بمقدار ما يصلح الأخرى قال في المجرد وإن كان الاختيار أن يقف إلى الفراغ منها ويأتي ذلك وما يتعلق به في اللباس قبل ذكر الأخبار المتعلقة به .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث