الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل النهي عن تسمية العنب كرما لأن الكرم يطلق على الخمر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 440 ] فصل ( النهي عن تسمية العنب كرما ; لأن الكرم يطلق على الخمر ) .

في الصحيحين عن أبي هريرة مرفوعا { لا يقولن أحدكم للعنب الكرم فإن الكرم الرجل المسلم . } وفي لفظ { فإن الكرم قلب المؤمن . } ولأبي داود وغيره { ولكن قولوا حدائق الأعناب . } وترجم عليه ( باب في حفظ المنطق ) ولمسلم عن وائل مرفوعا { لا تقولوا الكرم ولكن قولوا العنب والحبلة }

والحبلة بفتح الحاء المهملة وبفتح الباء وإسكانها شجرة العنب ففي هذا كراهية تسمية العنب أو شجرته كرما ، بل يقال : عنب أو حبلة لأن العرب كانت تطلق الكرم على ذلك وعلى الخمر المتخذة منه فنهى الشرع عن إطلاقها على ذلك ; لأنهم يتذكرون بها الخمر فيقعون فيها ، وقال إنما يستحق هذا الاسم الرجل المسلم أو قلب المؤمن ; لأن الكرم مشتق من الكرم بفتح الراء فسمي قلب المؤمن والرجل المسلم كرما لما فيه من الخير ، قال أهل اللغة يقال : رجل كرم بفتح الراء وإسكانها وكذا رجلان ورجال وامرأة ونسوة وصف بالمصدر كضيق وعدل وسبق المفردات من الطب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث