الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ليقل المرء لقست نفسي بدل خبثت

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 441 ] فصل : ليقل المرء لقست نفسي بدل خبثت في الصحيحين عن عائشة وسهل بن حنيف رضي الله عنهما مرفوعا { لا يقولن أحدكم خبثت نفسي ولكن ليقل لقست نفسي . } وهما بمعنى واحد ، وإنما كره لفظ الخبث وبشاعة الاسم ، ومعنى لقست عتت وقيل : ضاقت ، وإنما قال عليه السلام في الذي ينام عن الصلاة فأصبح خبيث النفس كسلان ; لأنه مخبر عن صفة غيره وعن شخص مبهم مذموم ذكره غير واحد ويتوجه أنه لبيان الجواز روى أحمد خبر عائشة وروى أبو داود بلفظ { لا يقولن أحدكم جاشت نفسي } .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث