الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ القول في حلب أمهات النسل ] .

مسألة : قال الشافعي رضي الله عنه : " ولا تحلب أمهات النسل إلا فضلا عما يقيم أولادهن ، لا يحلبهن فيمتن هزلا " .

قال الماوردي : ولد البهيمة في ارتوائه من لبنها إذا كان رضيعا كولد الأمة في تمكينه من ريه ؛ لحرمة نفسه ، ولا يجوز أن يحلب من لبنها إذا كان رضيعا إلا ما فضل عن ريه حتى يستغني عنه برعي أو علوفة أو ذبحه إذا كان مأكولا ، فإن عدل به إلى لبن غير أمه جاز إن اشتراه ، وإن أباه ولم يقبله كان أحق بلبن أمه ، وبالله التوفيق ، وصلى الله على سيدنا محمد وآله أجمعين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث