الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وفيها توفي سراقة بن مالك بن جعشم المدلجي

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وفيها توفي سراقة بن مالك

بن جعشم المدلجي ، ويكنى بأبي سفيان ،
كان ينزل قديدا ، وهو الذي اتبع رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، وأبا بكر وعامر بن فهيرة وعبد الله بن أريقط الديلي ، حين خرجوا من غار ثور قاصدين المدينة ، فأراد أن يردهم على أهل مكة لما جعلوا في كل واحد من النبي ، صلى الله عليه وسلم ، وأبي بكر مائة من الإبل ، فطمع أن يفوز بهذا الجعل ، فلم يسلطه الله عليهم ، بل لما اقترب منهم وسمع قراءة رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، ساخت قوائم فرسه في الأرض حتى ناداهم [ ص: 222 ] بالأمان ، فأعطوه الأمان ، وكتب له أبو بكر كتاب أمان عن إذن رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، ثم قدم به بعد غزوة الطائف ، فأسلم وأكرمه النبي ، صلى الله عليه وسلم ، وهو القائل : يا رسول الله أعمرتنا هذه لعامنا هذا أم للأبد ؟ فقال له : بل لأبد الأبد ، دخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث