الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 251 ]

ثم دخلت سنة ثنتين وخمسين

فيها غزا بلاد الروم وشتى بها سفيان بن عوف الأزدي ، فمات هنالك ، واستخلف على الجند بعده عبد الله بن مسعدة الفزاري ، وقيل : إن الذي كان أمير الغزو ببلاد الروم في هذه السنة بسر بن أبي أرطاة ، ومعه سفيان بن عوف . وحج بالناس في هذه السنة سعيد بن العاص نائب المدينة . قاله أبو معشر والواقدي وغيرهما . وغزا الصائفة محمد بن عبد الله الثقفي . وعمال الأمصار في هذه السنة عمالها في السنة الماضية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث