الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في مشية رسول الله صلى الله عليه وسلم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( حدثنا علي بن حجر ) بضم مهملة ، وسكون جيم ( وغير واحد ) أي من المشايخ ( قالوا : حدثنا عيسى بن يونس عن عمر بن عبد الله مولى غفرة ) بضم معجمة فسكون فاء ( قال : حدثني إبراهيم بن محمد من ولد علي بن أبي طالب ) بفتح الواو واللام أو ضم أوله وسكون ثانيه أي من أولاده كرم الله وجهه ، ( قال ) أي إبراهيم ( كان علي إذا وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ) أي علي ( كان ) أي رسول الله ( إذا مشي تقلع ) بفتح اللام المشددة من قلع الشجرة إذا نزعها من أصلها ، أي مشى بقوة ، ودفع كامل ; لأن التقلع رفع الرجل من الأرض بهمة وقوة ، لا مع اختيال وتقارب خطا ; لأن تلك مشية النساء والمتشابه بهن ( كأنما ينحط ) بتشديد الطاء المهملة أي ينزل ( في صبب ) بفتح المهملة والموحدة الأولى ، وهو ما انحدر من الأرض ، وفي نسخة من صبب ، فهي بمعنى في أو تعليلية ، أي من أجله ، والحديث سبق في صدر الكتاب ، ويحتمل إتيانه هنا أن يكون اختصارا منه أو حديثا برأسه ، وكذا ما بعده من الحديث ، وهو قوله :

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث