الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 167 ] ذكر أول دولة بني بويه وحكمهم ببغداد

أقبل معز الدولة أبو الحسين أحمد بن بويه في جحافل ، فلما اقترب من بغداد بعث إليه الخليفة المستكفي بالله الهدايا والإنزالات ، وقال للرسول : أخبره أني مسرور به ، وأني إنما اختفيت من شر الأتراك الذين انصرفوا إلى الموصل وبعث إليه بالخلع والتحف ، ودخل معز الدولة بن بويه بغداد في حادي عشر جمادى الأولى من هذه السنة ، فنزل بباب الشماسية ، ودخل من الغد إلى الخليفة فبايعه ، وخلع عليه المستكفي ، ولقبه بمعز الدولة ، ولقب أخاه أبا الحسن عليا بعماد الدولة ، وأخاه أبا علي الحسن بركن الدولة ، وكتب ألقابهم على الدراهم والدنانير .

ونزل معز الدولة بدار مؤنس الخادم ونزل أصحابه من الديلم في دور الناس ، فلقي الناس من ذلك كلفة شديدة ، وأمن معز الدولة ابن شيرزاد ، فلما ظهر استكتبه على الخراج ، ورتب للخليفة بسبب نفقاته خمسة آلاف في كل يوم ، واستقرت الأمور على هذا النظام

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث