الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


ذكر القبض على الخليفة المستكفي وخلعه

لما كان اليوم الثاني والعشرين من جمادى الآخرة حضر معز الدولة إلى [ ص: 168 ] الحضرة ، فجلس على سرير بين يدي الخليفة ، وجاء رجلان من الديلم ، فمدا أيديهما إلى الخليفة ، فأنزلاه عن كرسيه وسحباه ، فتحزبت عمامته في حلقه ، ونهض معز الدولة ، واضطربت دار الخلافة حتى خلص إلى الحريم ، وتفاقم الحال ، وسيق الخليفة ماشيا إلى دار معز الدولة ، فاعتقل بها ، وأحضر أبو القاسم الفضل بن المقتدر ، فبويع بالخلافة ، وسملت عينا المستكفي ، وأودع السجن ، فلم يزل به مسجونا حتى كانت وفاته في سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة ، كما سيأتي بيانه وذكر ترجمته هنالك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث