الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


وممن توفي فيها من الأعيان :

أحمد بن محمد بن زياد بن بشر بن درهم ، أبو سعيد بن الأعرابي البصري

سكن مكة وصار شيخ الحرم ، وصحب الجنيد بن محمد والنوري وغيرهما ، وأسند الحديث وصنف كتبا للصوفية .

إسماعيل بن محمد بن إسماعيل بن صالح ، أبو علي الصفار النحوي

أحد المحدثين ، لقي المبرد واشتهر بصحبته ، وكان مولده في سنة سبع وأربعين [ ص: 214 ] ومائتين ، وسمع الحسن بن عرفة وعباسا الدوري وغيرهما ، وروى عنه جماعة ، منهم والدارقطني .

وقال : صام أربعة وثمانين رمضانا ، وقد كانت وفاته في هذه السنة عن أربع وتسعين سنة ، رحمه الله تعالى .

إسماعيل بن القائم بن المهدي ، الملقب بالمنصور العبيدي

الذي يزعم أنه فاطمي ، صاحب بلاد المغرب ، وهو والد المعز باني القاهرة وهو باني المنصورية بالمغرب .

كان شجاعا فصيحا بليغا ، قال أبو جعفر المروروذي : خرجت معه لما كسر أبا يزيد الخارجي ، فبينما أنا أسير معه إذ سقط رمحه ، فنزلت فناولته إياه ، وذهبت أفاكهه بقول الشاعر :


فألقت عصاها واستقر بها النوى كما قر عينا بالإياب المسافر

فقال : هلا قلت كما قال الله تعالى : فإذا هي تلقف ما يأفكون فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين [ الأعراف : 119 ] قال : فقلت له : أنت ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قلت كما علمت ، وأنا قلت بما بلغ إليه علمي .

قال ابن خلكان : وهذا كما جرى لعبد الملك بن مروان حين أمر الحجاج [ ص: 215 ] أن يبني بابا ببيت المقدس ويكتب عليه اسمه ، فبنى له بابا ، وبنى لنفسه بابا آخر ، فوقعت صاعقة على باب عبد الملك فأحرقته ، فكتب إليه الحجاج من العراق يسليه عما أهمه من ذلك ; يقول : يا أمير المؤمنين ، ما أنا وأنت إلا كما قال الله تعالى : واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الآخر [ المائدة : 27 ] قال : فسري عن الخليفة . كانت وفاة المنصور هذا في هذه السنة لما أصابه برد شديد فمات به .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث