الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل إعطاء ابن السبيل من الزكاة

جزء التالي صفحة
السابق

ويقبل قوله : إنه ابن سبيل ، في وجه قدمه بعضهم ، وجزم جماعة منهم أبو الخطاب والشيخ : ببينة ، عملا بالأصل ( م 19 ) وتعتبر بينة في أنه فقير إن كان عرف بمال وإلا فلا ، ويصدق في إرادة السفر بلا يمين ، ويرد ما فضل بعد وصوله ( و ش ) ; لأن الأخذ قارنه يسار سابق يقتضي التحريم لولا الحاجة المعارضة ، فيظهر عمل المقتضي لولا المعارض ، وعنه : هو له ويكون [ ص: 626 ] أخذه مستقرا كالمكاتب والغارم ، على ما سبق .

وقال أبو بكر الآجري : يلزمه صرفه للمساكين ، كذا قال ، ولعل مراده : مع جهل أربابه .

التالي السابق


( مسألة 19 ) قوله " ويقبل قوله إنه ابن سبيل ، في وجه قدمه بعضهم ، وجزم جماعة منهم أبو الخطاب والشيخ : ببينة ، عملا بالأصل ، انتهى ، أحدهما لا يقبل إلا ببينة ، وهو الصحيح ، جزم به في الهداية والمذهب والخلاصة والمقنع وشرح المجد وابن منجى والنظم وغيرهم ، والوجه الثاني يقبل قوله من غير بينة ، جزم به في التلخيص والبلغة ، وقدمه في الرعايتين والحاويين .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث