الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وممن توفي فيها من الأعيان : الأمير الكبير ركن الدين بيبرس العجمي الصالحي ، المعروف بالجالق ، كان رأس الجمدارية في أيام الملك الصالح نجم الدين أيوب ، وأمره الملك الظاهر ، وكان من أكابر الدولة ، كثير الأموال ، توفي بالرملة ؛ لأنه كان في قسم إقطاعه في نصف جمادى الأولى ، ونقل إلى القدس فدفن به .

الشيخ صالح الأحمدي الرفاعي ، شيخ المنيبع ، كان التتر يكرمونه لما قدموا دمشق ، ولما جاء قطلوشاه نائب التتر نزل عنده ، وهو الذي قال للشيخ تقي الدين ابن تيمية بالقصر : نحن ما ينفق حالنا إلا عند التتر ، وأما عند الشرع فلا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث