الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 381 ] ثم دخلت سنة ثنتين وخمسين وخمسمائة

استهلت هذه السنة ومحمد شاه بن محمود محاصر بغداد والعامة والجند من جهة الخليفة المقتفي يقاتلون أشد القتال ، والجمعة لا تقام لعذر القتال ، والفتنة كبيرة ، ثم يسر الله بذهاب السلطان ، كما تقدم ذكر ذلك في السنة التي قبلها ، وقد بسط ذلك ابن الجوزي في هذه السنة فطول .

وفيها كانت زلزلة عظيمة بالشام ، هلك بسببها خلق كثير لا يعلمهم إلا الله ، وتهدم أكثر حلب وحماة وشيزر وحمص وكفر طاب وحصن الأكراد واللاذقية والمعرة وأفامية وأنطاكية وطرابلس . قال ابن الجوزي : وأما شيزر فلم يسلم منها إلا امرأة وخادم لها ، وهلك الباقون ، وأما كفر طاب فلم يسلم منها أحد وأما أفامية فساخت قلعتها ، وتل جران انقسم نصفين ، فأبدى نواويس وبيوتا كثيرة في وسطه . قال : وهلك من مدائن الإفرنج شيء كثير ، وتهدم أسوار أكثر مدن الشام من ذلك ; حتى إن مكتبا بحماة انهدم على الصبيان فهلكوا عن آخرهم ، فلم يجئ أحد يسأل عن أحد منهم . وقد ذكر هذا الفصل الشيخ أبو شامة في كتاب " الروضتين " مستقصى ، وذكر ما قاله الشعراء في ذلك .

[ ص: 382 ] وفيها ملك السلطان محمود بن زنكي حصن شيزر بعد حصار ، وأخذ مدينة بعلبك وكان بها الضحاك البقاعي ، وقد قيل : إن ذلك كان في سنة خمسين ، كما تقدم والله أعلم . وفيها مرض نور الدين فمرض الشام بمرضه ثم عوفي ففرح المسلمون بذلك فرحا شديدا ، واستولى أخوه قطب الدين مودود على جزيرة ابن عمر .

وفيها عمل الخليفة بابا للكعبة مصفحا بالذهب ، وأخذ بابها الأول فجعله لنفسه تابوتا . وفيها أغارت الإسماعيلية على حجاج خراسان فلم يبقوا منهم على أحد لا زاهد ولا عالم . وفيها كان غلاء شديد بخراسان حتى أكلوا الحشرات ، وذبح إنسان رجلا علويا فطبخه وباعه في السوق ، فحين ظهر عليه قتل .

وذكر أبو شامة أن فتح بانياس كان في هذه السنة على يد الملك نور الدين بنفسه ، وقد كان معين الدين سلمها إلى الفرنج صلحا عن دمشق فعوضهم بها ، وقتل ملكها وغنم شيئا كثيرا ، ولله الحمد . وفيها قدم الشيخ أبو الوقت عبد الأول بن عيسى بن شعيب السجزي ، فسمع عليه " البخاري " في دار الوزير ببغداد . وحج بالناس قايماز .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث