الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إذا قام الرجل عن يسار الإمام فحوله الإمام إلى يمينه لم تفسد صلاتهما

666 88 - حدثنا أحمد، قال: حدثنا ابن وهب، قال: حدثنا عمرو، عن عبد ربه بن سعيد، عن مخرمة بن سليمان، عن كريب مولى ابن عباس، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: نمت عند ميمونة والنبي صلى الله عليه وسلم عندها تلك الليلة، فتوضأ ثم قام يصلي، فقمت على يساره، فأخذني فجعلني عن يمينه فصلى ثلاث عشرة ركعة، ثم نام حتى نفخ، وكان إذا نام نفخ ثم أتاه المؤذن فخرج فصلى ولم يتوضأ، قال عمرو: فحدثت به بكيرا، فقال: حدثني كريب بذلك.

التالي السابق


مطابقته للترجمة في قوله: ( فأخذني فجعلني عن يمينه ).

(ذكر رجاله) وهم سبعة: الأول: أحمد ذكر كذا غير منسوب في النسخ المتداولة، وقال ابن السكن في نسخته، وابن منده، وأبو نعيم في (المستخرج) هو أحمد بن صالح، وقال بعضهم: هو أحمد بن عيسى . وقيل: ابن أخي ابن وهب، وقال ابن منده : لم يخرج البخاري عن أحمد بن عبد الرحمن ابن أخي ابن وهب في (الصحيح) شيئا، وإذا حدث عن أحمد بن عيسى نسبه، الثاني: عبد الله بن وهب، الثالث: عمرو بن الحارث المصري، الرابع: عبد ربه بفتح الراء وتشديد الباء الموحدة وهو أخو يحيى بن سعيد الأنصاري، الخامس: مخرمة بفتح الميمين وسكون الخاء المعجمة ابن سليمان قد مر في باب قراءة القرآن بعد الحدث، السادس: كريب بضم الكاف مولى ابن عباس، السابع: عبد الله بن عباس .

(ذكر لطائف إسناده) فيه التحديث بصيغة الجمع في ثلاثة مواضع، وفيه العنعنة في أربعة مواضع، وفيه القول في ثلاثة مواضع، وفيه أن رواته ما بين بصريين وثلاثة مدنيين، وفيه رواية التابعي عن التابعي عن التابعي عن الصحابي.

ذكر تعدد موضعه ومن أخرجه غيره

قد ذكرنا في كتاب الطهارة في باب القراءة بعد الحدث أن البخاري أخرج هذا الحديث عن إسماعيل بن أبي أويس عن مالك عن مخرمة في ستة مواضع، وهاهنا عن عبد ربه عن مخرمة، وذكرنا هناك أيضا من أخرجه غيره، وما يتعلق به من الأشياء مستوفى.

قوله: ( نمت )، وفي رواية الكشميهني بت من البيتوتة. قوله: (قال عمرو) أي ابن الحارث المذكور، وقال الكرماني : قوله: ( قال عمرو )، الظاهر أنه مقول ابن وهب، ويحتمل التعليق، وقال بعضهم: ووهم من زعم أنه من تعليق البخاري فقد ساقه أبو نعيم مثل سياقه، قلت: أراد بقوله: ( وهم من زعم أنه تعليق الكرماني والكرماني لم يهم في ذلك، وإنما قال: يحتمل التعليق، وبين الوهم والاحتمال فرق كبير لأن الوهم غلط، ومدعي الاحتمال ليس بغالط، وكون سياق أبي نعيم نحو سياق عمرو لا يستلزم نفي احتمال التعليق في سياق البخاري رضي الله تعالى عنه مع أن الكرماني قال أولا: الظاهر أنه مقول ابن وهب أي عبد الله بن وهب المذكور في إسناد الحديث. قوله: ( فحدثت به بكيرا ) هو بكير بن عبد الله بن الأشج، ونبه عمرو بذلك على أن سند روايته عن بكير أعلى من روايته المذكورة أولا.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث