الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إيجاب التكبير وافتتاح الصلاة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

701 122 - حدثنا أبو اليمان قال: أخبرنا شعيب، قال: حدثني أبو الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم: إنما جعل الإمام ليؤتم به، فإذا كبر فكبروا، وإذا ركع فاركعوا، وإذا قال: سمع الله لمن حمده فقولوا: ربنا ولك الحمد، وإذا سجد فاسجدوا، وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون.

التالي السابق


مطابقته للترجمة بيناها في حديث أنس في أول الباب، وأخرجه عن أبي اليمان الحكم بن نافع، مثل ما أخرج حديث أنس عن أبي اليمان أيضا، غير أن هناك عن شعيب، عن الزهري، عن أنس، وهنا عن شعيب، عن أبي الزناد، عن عبد الله بن ذكوان، [ ص: 271 ] عن عبد الرحمن بن هرمز الأعرج، عن أبي هريرة، وقد مر الكلام فيه مستقصى في باب: إنما جعل الإمام ليؤتم به.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث