الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من آداب الصوم غض البصر

وأما صوم الخصوص وهو صوم الصالحين فهو كف الجوارح عن الآثام وتمامه بستة أمور .

الأول غض البصر وكفه عن الاتساع في النظر إلى كل ما يذم ويكره وإلى كل ما يشغل القلب ويلهي عن ذكر الله عز وجل قال صلى الله عليه وسلم : " النظرة سهم مسموم من سهام إبليس لعنه الله فمن تركها خوفا من الله آتاه الله عز وجل إيمانا يجد حلاوته في قلبه " وروى جابر عن أنس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " خمس يفطرن الصائم الكذب والغيبة والنميمة واليمين الكاذبة والنظر بشهوة .

التالي السابق


(وأما صوم الخصوص وهو صوم الصالحين فهو كف الجوارح ) الست (عن الآثام) كما تقدم (وتمامه بستة أمور الأول غض البصر وكفه عن الاتساع في النظر إلى كل ما يذم أو يكره) شرعا وعرفا (وإلى كل ما يشغل القلب ويلهي عن ذكر الله تعالى) وهو المعبر عنه عند السادة النقشبندية بالنظر على القدم (قال -صلى الله عليه وسلم- : "النظرة سهم مسموم من سهام إبليس فمن تركها خوفا من الله آتاه الله إيمانا يجد حلاوته في قلبه ") رواه الحاكم وصحح إسناده من حديث حذيفة -رضي الله عنه- وأورده ابن الجوزي في كتابه "تنبيه النائم الغمر على مواسم العمر " بلفظ : "النظر إلى المرأة سهم مسموم من سهام إبليس فمن تركه ابتغاء مرضاة الله أعطاه الله إيمانا في قلبه يجد حلاوته " (وروى جابر عن أنس عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال : "خمس يفطرن الصائم الكذب والغيبة والنميمة واليمين الكاذبة والنظر بشهوة ") إلى حليلته أو غيرها هكذا في نسخ القوت كلها .

وروى جابر عن أنس .

وقال العراقي : رواه الأزدي في الضعفاء من رواية جابان عن أنس وقوله جابر تصحيف قال أبو حاتم الرازي هذا كذب . أهـ .

قلت : ورواه كذلك الديلمي في مسند الفردوس من حديث جابان عن أنس بلفظ : "خمس خصال يفطرن الصائم وينقضن الوضوء . . . . " فساقه ، ورواه الأزدي عن عيسى بن سليمان عن داود بن رشيد عن بقية عن محمد بن حجاج عن جابان عن أنس أورده في ترجمة محمد بن الحجاج الحمصي وقال : لا يكتب حديثه وقال الذهبي في الكاشف : محمد بن الحجاج عن جابان عن أنس متكلم فيه وقول أبي حاتم هذا كذب يشير إلى أنه رواه عن بقية أيضا سعيد بن عنبسة كذبه ابن معين وقال ابن الجوزي هذا موضوع عن سعيد إلى أنس كلهم مطعون فيه وجابان متروك الحديث .

قلت : أما طريق داود بن رشيد عن بقية فإسناده متقارب وليس فيه من رمي بالكذب إلا أنه ضعيف لضعف محمد بن حجاج ، والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث