الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب أركان النكاح وشروطه

جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( وإن تقدم القبول الإيجاب : لم يصح ) . هذا المذهب . نص عليه . وجزم به في الوجيز ، والبلغة ، والمنور ، والمحرر ، وقال : رواية واحدة . وقدمه في الفروع ، والرعايتين ، والحاوي الصغير ، وغيرهم . وهو من مفردات المذهب . وذكر ابن عقيل ، وجماعة : رواية بالصحة منهم صاحب الفائق إذا تقدم بلفظ الماضي ، أو الأمر . قال الناظم : وإن يتقدم لم نصححه بتة ولو صححوا تقديمه لم أبعد وقال في الرعاية من عنده لو قال " زوجني " فقال " زوجتك " أو قال له الولي " تزوجت " فقال " تزوجت " صح . وقال المصنف : ويحتمل أن يصح إذا تقدم بلفظ الطلب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث