الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فوائد جمة في آداب الأكل والشرب

جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( والنثار ، والتقاطه : مكروهان ) . هذا المذهب . وعليه جماهير الأصحاب . منهم القاضي ، وأبو الخطاب ، والشريف في خلافيهما ، والشيرازي . ونصره المصنف ، والشارح . قال الناظم : هذا أولى . قال ابن منجا في شرحه : هذا المذهب . وجزم به الخرقي ، وصاحب الإيضاح ، والوجيز ، وتذكرة ابن عبدوس ، والمنور ، والمنتخب ، وغيرهم . [ ص: 341 ] وقدمه في المستوعب ، والخلاصة ، والمحرر ، والرعايتين ، والحاوي الصغير ، والفروع ، وإدراك الغاية ، وتجريد العناية ، وغيرهم . وعنه : إباحتهما . اختاره أبو بكر . كالمضحي يقول " من شاء اقتطع " . وأطلقهما في الهداية ، والمذهب ، ومسبوك الذهب ، والكافي ، والبلغة . وقيل : يكره في العرس دون غيره . وعنه : لا يعجبني . هذا نهبة ، لا يأكله ولا يؤكله لغيره . وعنه : أنه يحرم . كقول الإمام والأمير في الغزو وفي الغنيمة " من أخذ شيئا فهو له " ونحوه قوله ( ومن حصل في حجره شيء ، منه : فهو له ) . وكذا من أخذ شيئا منه فهو له . وهذا المذهب فيهما مطلقا . جزم به في الخلاصة ، والكافي ، والمغني ، والبلغة ، والوجيز ، وغيرهم . وصححه في النظم . وقدمه في الشرح ، والفروع . وقيل : لا يملكه إلا بالقصد . وأطلقهما في المحرر ، والرعايتين ، والحاوي الصغير .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث