الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أقسام المنافقين

نفاق العمل، والخلق

5-ومنهم من حملتهم محبة القبائل والعشائر على أن يبذلوا الجهد البليغ في نصرتهم، وتقويتهم، وتأييدهم، وإن كان فيه خلاف أهل الإسلام، ويتهاونون في أمر الإسلام عند هذه المقابلة.

وهذا القسم من نفاق العمل، ونفاق الأخلاق.

ولا يمكن الاطلاع على النفاق الأول بعد حضرة الرسالة صلى الله عليه وسلم؛ فإن ذلك من قبيل علم الغيب.

ولا يمكن الاطلاع على ما ارتكز في القلوب.

والنفاق الثاني كثير الوقوع، لاسيما في زماننا، هذا الزمان الأخير.

وإليه الإشارة في الحديث: «ثلاث من كن فيه كان منافقا خالصا: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا خاصم فجر»، إلى غير ذلك من الأحاديث.

قد بين الله -سبحانه وتعالى- أعمالهم، وأخلاقهم في القرآن العظيم، وقد ذكر من أحوال الفريقين أشياء كثيرة لتحترز الأمة منها.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث