الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب كراهية اتخاذ القبور مساجد

جزء التالي صفحة
السابق

3227 20- باب كراهية اتخاذ القبور مساجد

355 \ 3097 -وعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قاتل الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد

[ ص: 381 ] وأخرجاه والنسائي.

التالي السابق




قال ابن القيم رحمه الله: وفي صحيح أبي حاتم بن حبان من حديث عاصم عن أبي وائل عن عبد الله قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " من شرار الناس من تدركهم الساعة وهم أحياء، ومن يتخذون القبور مساجد "

وفي صحيح مسلم عن جندب بن عبد الله البجلي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، قبل أن يموت بخمس، وهو يقول " إني أبرأ إلى الله أن يكون لي منكم خليل. فإن الله عز وجل قد اتخذني خليلا، كما اتخذ إبراهيم خليلا. ولو كنت متخذا خليلا من أمتي لاتخذت أبا بكر خليلا.

وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد إني أنهاكم عن ذلك
".

وفي الصحيحين عن عائشة " أن أم حبيبة، وأم سلمة ذكرتا كنيسة رأتاها بالحبشة فيها تصاوير، لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن أولئك إذا كان فيهم الرجل الصالح فمات بنوا على قبره مسجدا، وصوروا فيه تلك التصاوير، أولئك شرار الخلق عند الله يوم القيامة ".

وزاد البخاري " أن هذه [ ص: 382 ] الكنيسة ذكرت للنبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي مات فيه ".

وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، في مرضه الذي لم يقم منه.

" لعن الله اليهود والنصارى، اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد، قالت: ولولا ذلك لأبرز قبره، غير أنه خشي أن يتخذ مسجدا
".

وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لعن الله اليهود والنصارى، اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ".

وفي الصحيحين عن عائشة وابن عباس قالا " لما نزل برسول الله صلى الله عليه وسلم طفق يطرح خميصة له على وجهه، فإذا اغتم كشفها عن وجهه، فقال - وهو كذلك - لعنة الله على اليهود والنصارى، اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد، يحذر مثل ما صنعوا ".

وفي صحيح أبي حاتم بن حبان عن أبي صالح عن ابن عباس قال " لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم زائرات القبور، والمتخذات عليها المساجد والسرج " قال أبو حاتم: أبو صالح هذا اسمه ميزان ثقة، وليس بصاحب الكلبي، ذاك [ ص: 383 ] اسمه: باذام

وقال الإشبيلي: هو باذام صاحب الكلبي، وهو عندهم ضعيف جدا.

وكان شيخنا

أبو الحجاج المزي يرجح هذا أيضا.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث