الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( ولا يجوز النظر إلى ) شيء من ( الحرة الأجنبية قصدا ) في غير ما تقدم لمفهوم ما سبق وأما النظر من غير قصد فليس بحرام وهو معنى قوله صلى الله عليه وسلم : { الأولى لك } أي ما كان فجأة من غير قصد ( ويحرم نظر شعرها ) أي شعر المرأة الأجنبية كسائر أجزائها و ( لا ) يحرم نظره ولا مس الشعر ( البائن ) أي المنفصل من المرأة الأجنبية لزوال حرمته بالانفصال ( وتقدم في ) باب ( السواك وصوتها ) أي الأجنبية ( ليس بعورة ) قال في الفروع وغيره على الأصح ( ويحرم التلذذ بسماعه ولو ) كان ( بقراءة ) خشية الفتنة وتقدم في الصلاة وتسر بالقراءة إن كان يسمعها أجنبي وقال في رواية مهنا ينبغي للمرأة أن تخفض من صوتها في قراءتها إذا قرأت بالليل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث