الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الثاء

جزء التالي صفحة
السابق

3490 - "ثلاث يصفين لك ود أخيك: تسلم عليه إذا لقيته؛ وتوسع له في المجلس؛ وتدعوه بأحب أسمائه إليه" ؛ (طس ك هب)؛ عن عثمان بن طلحة الحجبي ؛ (هب)؛ عن عمر موقوفا؛ (ض) .

التالي السابق


( ثلاث يصفين لك ود أخيك ) ؛ في الإسلام؛ (تسلم عليه إذا لقيته) ؛ في نحو طريق؛ (وتوسع له في المجلس) ؛ إذا قدم عليك؛ وأنت جالس فيه؛ (وتدعوه بأحب الأسماء إليه) ؛ من اسم؛ أو كنية؛ أو لقب؛ وظاهر صنيع المصنف أن هذا هو الحديث بتمامه؛ والأمر بخلافه؛ بل بقيته عند مخرجه البيهقي : "وثلاث من البغي: تجد على الناس فيما تأتي؛ وترى من الناس ما يخفى عليك من نفسك؛ وتؤذي جليسك فيما لا يعنيك" .

(طس ك هب) ؛ كلهم من حديث أبي مطرف ؛ عن موسى بن عبد الملك ؛ (عن عثمان بن طلحة ) ؛ ابن أبي طلحة بن عثمان بن عبد الدار العبدري؛ (الحجبي ) ؛ بفتح وكسر الحاء المهملة؛ والجيم الموحدة؛ نسبة إلى حجابة الكعبة المعظمة ؛ صحابي شهير استشهد بـ "أجنادين" ؛ أو غيرها؛ قال الحاكم : أبو مطرف ثقة؛ قال الذهبي : لكن موسى ضعفه أبو حاتم ؛ وقال الهيثمي ؛ في كلامه على أحاديث الطبراني : فيه موسى بن عبد الملك بن عمير ؛ وهو ضعيف؛ وعثمان بن طلحة هذا قتل أبوه وعمه يوم "أحد"؛ كافرين؛ وهاجر مع خالد بن الوليد - رضي الله (تعالى) عنه - ودفع إليه النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - مفتاح الكعبة ؛ (هب؛ عن عمر ) ؛ ابن الخطاب ؛ (موقوفا) ؛ عليه من قوله.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث