الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الوليمة وآداب الأكل والشرب وما يتعلق بذلك

جزء التالي صفحة
السابق

( وإن دعاه اثنان إلى وليمتين أجاب أسبقهما بالقول ) لقوله عليه الصلاة والسلام { فإن سبق أحدهما فأجب الذي سبق } رواه أبو داود ( فإن استويا أجاب أدينهما ) لأن كثرة الدين لها أثر في التقديم كالإمامة ( ثم ) إن استويا أجاب ( أقربهما رحما ) لما في تقديمه من صلة الرحم ( ثم ) إن استويا فأقربهما ( جوارا ) لقوله صلى الله عليه وسلم { إذا اجتمع داعيان فأجب أقربهما بابا فإن أقربهما بابا أقربهما جوارا } ( ثم ) إن استويا ( يقرع ) بينهما ( ولا يجيب الثاني حيث ) سبق الأول ( إلا أن يتسع الوقت لإجابتهما فإن اتسع ) الوقت ( لهما وجبا ) أي وجبت إجابتهما للأخبار .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث