الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب النية في إخراج الزكاة

جزء التالي صفحة
السابق

( قال الشافعي ) : ولو أخرج عشرة دراهم فقال : إن كان مالي الغائب سالما فهذه العشرة من زكاته ، أو نافلة ، وإن لم يكن سالما فهي نافلة فكان ماله الغائب سالما لم تجزئ عنه ; لأنه لم يقصد بالنية فيها قصد فرض خالصا إنما جعلها مشتركة بين الفرض ، والنافلة ( قال ) : وكذلك لو قال : هذه العشرة دراهم عن مالي الغائب ، أو نافلة ( قال الشافعي ) : ولو قال : هذه العشرة الدراهم عن مالي الغائب أجزأت عنه إن كان ماله سالما وكانت له نافلة إن كان ماله عاطبا قبل أن تجب عليه فيه الزكاة ( قال ) : ولو كان قال : هذه العشرة عن مالي الغائب إن كان سالما ، وإن لم يكن سالما فهي نافلة أجزأت عنه وأعطاه إياها عن الغائب ينويه هكذا ، وإن لم يقله ; لأنه إذا لم يكن عليه في ماله الغائب زكاة فما أخرج نافلة له

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث