الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل الرابعة المفارقة في الحياة ولم تحض ليأس أو صغر

جزء التالي صفحة
السابق

( والابتداء ) أي ابتداء العدة ( من حين وقع الطلاق سواء كان ) وقوعه ( في الليل أو النهار أو في أثنائهما من ذلك الوقت إلى مثله فإن كان الطلاق أول الشهر اعتبر ثلاثة أشهر بالأهلة ) لظاهر النص ( وإن كان في أثنائه ) أي الشهر ( اعتدت بقيته وشهرين بالأهلة ) كاملين كانا أو ناقصين ( ومن ) الشهر ( الثالث تمام ثلاثين يوما تكملة ) ما اعتدته من ( الأول ) لما تقدم أن الشهر يطلق على ما بين الهلالين مطلقا وعلى ثلاثين يوما ( وحد الإياس خمسون سنة ) [ ص: 419 ] لقول عائشة " لن ترى في بطنها ولدا بعد خمسين سنة " ( واختار الشيخ : لا حد لأكثر سنه ) أي الإياس وذكر الزبير بن بكار في كتاب النسب : " أن هندا بنت أبي عبيدة بن عبد الله بن زمعة ولدت موسى بن عبد الله بن حسين بن حسن بن علي بن أبي طالب ولها ستون سنة " وقال " يقال إنها لن تلد بعد خمسين سنة إلا عربية ولا تلد بعد ذلك الستين إلا قرشية " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث