الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الذال

جزء التالي صفحة
السابق

4358 - "الذهب حلية المشركين؛ والفضة حلية المسلمين؛ والحديد حلية أهل النار" ؛ الزمخشري ؛ في جزئه؛ عن أنس ؛ (ض) .

التالي السابق


( الذهب حلية المشركين ) ؛ أي: زينتهم؛ وسميت الحلية "زينة"؛ لأنها تزين العضو المحلى بها في أعين الناظرين؛ وتحسنه في قلوبهم؛ (والفضة حلية المسلمين) ؛ فيحل اتخاذ الخاتم للرجال منها؛ بل تمسك بإطلاقه ابن القيم ؛ فجوز حل التحلي بها للرجال مطلقا؛ (والحديد حلية أهل النار) ؛ أي: قيود أهل النار؛ وسلاسلهم منه؛ وإلا فأهل النار لا يحلون فيها؛ قال ابن القيم : والذهب زينة الدنيا؛ وطلسم الوجود؛ ومفرح الوجود؛ ومقوي الظهور؛ وسر الله في أرضه؛ وفيه حرارة لطيفة تدخل في سائر المعجونات الملطفة؛ والمفرحة؛ وهو أعدل المعدنيات على الإطلاق؛ وأشرفها؛ وهو والفضة طلسم الحاجات؛ وصاحبهما مرموق في العيون؛ معظم في النفوس؛ والفضة من الأدوية المفرحة النافعة من الهم والغم وضعف القلب وخفقانه.

( الزمخشري ) ؛ بفتح الزاي؛ والميم؛ وسكون الخاء؛ وفتح الشين المعجمتين؛ نسبة إلى "زمخشر"؛ قرية كبيرة بخوارزم ؛ وهو العلامة العديم النظير؛ محمود بن عمر ؛ المضروب به المثل في علوم الأدب؛ والقرآن؛ وديوان شعره مشهور؛ (في جزئه؛ عن أنس ) ؛ ورواه عنه أيضا الديلمي ؛ لكن بيض ولده لسنده.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث