الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الاستثناء

ولو أوصى له بسلة زعفران أعطيته الزعفران دون السلة وكان ينبغي على قياس ما تقدم أن يستحق السلة ; لأنه وصل حرف الباء بالسلة ولكنه ترك القياس لعرف الناس فإنهم إذا قالوا : سلة زعفران فإنما يريدون به بيان مقدار الزعفران لا حقيقة السلة كما يقال : كيل حنطة [ ص: 86 ] وكيل شعير .

وكذلك لو أوصى له بهذا العسل ، وهو في زق أعطيته العسل دون الزق وكذلك لو قال : بهذا السمن أو الزيت وما أشبه ذلك ; لأنه سمى في وصيته له المظروف وبتسمية المظروف لا يستحق الظرف ; فلهذا لم يكن له من الوعاء شيء والله أعلم بالصواب

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث