الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل علة حرمة طعام الربا

( ومصلحه ) أي مصلح الطعام وهو ما لا يتم الانتفاع بالطعام إلا به ربوي ومثله بقوله ( كملح وبصل وثوم ) بمثلثة مضمومة ( وتابل ) بفتح الموحدة وكسرها وقد تهمز ومثله بقوله ( كفلفل ) بضم الفاءين ( وكزبرة ) بضم الكاف وبزاي وقد تبدل سينا وضم الباء وقد تفتح ( وكرويا ) بفتح الراء وسكون الواو وفي لغة على وزن زكريا وأخرى كتيميا ( وآنيسون وشمار وكمونين ) أبيض وأسود ( وهي ) أي المذكورات ( أجناس لا خردل ) فليس بربوي والمعتمد أنه ربوي

التالي السابق


( قوله : كفلفل ) أي وزنجبيل ( قوله : وهي أجناس ) الضمير لما ذكره من الملح والتوابل أي فيجوز بيع بعضها ببعض متفاضلا يدا بيد ، ثم إن ما ذكره من أنها أجناس هو ما استظهره الباجي ونقل الشيخ أبو محمد عن محمد بن المواز عن ابن القاسم أن الشمار والأنيسون جنس والكمونين جنس وهو المعتمد كما قرر شيخنا



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث