الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل وكيل كل واحد من هؤلاء الأولياء يقوم مقامه

جزء التالي صفحة
السابق

( ومن لم يثبت له الولاية كالعبد والفاسق والصبي المميز لا يصح أن يوكله الولي في تزويج موليته ) لأنه إذا لم يصح منه نكاح موليته فمولية غيره أولى ( فإن وكله ) أي العبد أو الفاسق أو الصبي ( الزوج في قبول النكاح ) صح لأن الفاسق ونحوه يصح قبوله النكاح لنفسه فصح لغيره وتقدم ( أو وكله الأب ) أي وكل عبدا أو فاسقا أو صبيا مميزا ( في قبوله ) النكاح لابنه ( كابنه الصغير ) أو لمن تحت حجره ( صح ) التوكيل لما تقدم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث