الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( ولو كان ) الآتي بالصريح ( هازلا أو لاعبا ) حكاه ابن المنذر إجماع من يحفظ عنه وسنده ما روى أبو هريرة مرفوعا { ثلاث جدهن جد وهزلهن جد النكاح والطلاق والرجعة } رواه أحمد وأبو داود والترمذي وقال حسن غريب ( أو ) كان ( مخطئا ) قياسا على الهازل ( وهو ) أي قوله أنت طالق ونحوه ( إنشاء ) كسائر صيغ الفسوخ والعقود ( وقال الشيخ هذه صيغ إنشاء من حيث إنها تثبت الحكم وبها تم وهي أخبار لدلالتها على المعنى الذي في النفس ) وهذا المعنى الذي أشار إليه يطرد في كل إنشاء وطلب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث