الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل والعدة أقسام فالأول عدة الحامل

جزء التالي صفحة
السابق

( والمعتدات ست ) أي ستة أضرب تأتي مفصلة ، ولم يجعل الآيسات من المحيض ضربا ، واللائي لم يحضن ضربا ، لاستواء عدتهما ، ( إحداهن { أولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن } ، حرائر كن أو إماء ، مسلمات أو كافرات عن فرقة الحياة أو الممات ) لعموم قوله تعالى : { وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن } قال في المبدع : وآية الحمل متأخرة عن آية الأشهر قال ابن مسعود من شاء باهلته أو لاعنته أن الآية التي في سورة النساء القصرى : { وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن } نزلت بعد آية البقرة : { والذين يتوفون منكم } والخاص مقدم على العام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث