الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( وهو ) أي الإحداد ( اجتناب ما يدعو إلى جماعها ويرغب في النظر إليها ويحسنها من زينة ) أي ما يتزين به ( وطيب ) للأخبار الصحيحة ، ولأنه يحرك الشهوة ويدعو إلى المباشرة ( ولو ) كان الطيب ( في دهن كدهن ورد و ) دهن ( بنفسج و ) دهن ( ياسمين و ) دهن ( بان ونحوه ) كدهن زئبق ، لأنه طيب ( لكن لها أن تجعل في فرجها طيبا إذا اغتسلت من الحيض ولا بأس بدهن غير مطيب كزيت وشيرج ) بفتح الشين لقوله صلى الله عليه وسلم في حديث أم عطية { ولا تمس طيبا إلا عند أدنى طهرها إذا طهرت من حيضها بنبذة من قسط أو أظفار } متفق عليه لأنه ليس بطيب ( و ) لا بأس بصبر ( في غير وجه وسمن ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث