الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( ويحرم ) على المتوفى عنها ( أن تختضب ) لقوله صلى الله عليه وسلم في حديث أم سلمة { ولا تختضب } ولأنه يدعو إلى الجماع أشبه الحل بل أولى ( وأن تخمر وجهها وأن تبيضه بإسفيداج العرائس ) لأنها إنما منعت منه في الوجه ، لأنه يصفره فيشبه الخضاب ( وأن تجعل عليه ) أي الوجه ( صبرا ) بكسر الباء ( بصفرة ) فيشبه الخضاب قال في الفروع فيتوجه واليدين ( وأن تنقش وجهها وأن تخضب وجهها وما أشبه ذلك مما يحسنها ) ويدعو إلى جماعها ( وأن تكتحل بإثمد ) ولو كانت سوداء لقوله صلى الله عليه وسلم في حديث أم عطية " ولا تكتحل " ولأنه أبلغ في الزينة ( إلا إذا احتاجت ) للإثمد ( للتداوي فتكتحل ) به ( ليلا وتمسحه نهارا ) قدمه في المبدع وغيره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث