الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


وعن عبد الله بن أبي سلمة رضي الله عنه { أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث يوم خيبر سعد بن سعد بن مالك [ ص: 7 ] وسعدا آخر رضي الله عنهما ليبيعا غنائم بذهب فباعاها كل أربعة مثاقيل ذهب تبرا بثلاث مثاقيل عينا فقال لهما رسول الله صلى الله عليه وسلم أربيتما فردا } ، وفيه دليل أن للإمام ولاية بيع الغنائم ، وقسمة الثمن بين الغانمين إذا رأى النظر فيه ، وأن له أن يوكل غيره في ذلك وأن التفاضل حرام في بيع الغنائم ، ومال بيت المال كغيرها ، وأن العقد الفاسد يستحق فسخه ورده لأن مباشرته معصية والإصرار على المعصية معصية فلهذا قال صلى الله عليه وسلم أربيتما فردا ، ولم يعاتبهما على ما صنعا ; لأن نزول تحريم الربا كان يومئذ لم يكن اشتهر بعد فعذرهما بالجهل به .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث