الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الصداق

جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( فإن تبرعت بتسليم نفسها ، ثم أرادت المنع ) . [ ص: 312 ] يعني : بعد الدخول ، أو الخلوة . ( فهل لها ذلك ؟ على وجهين ) . وأطلقهما في الرعايتين ، والشرح ، والحاوي الصغير ، والمذهب .

أحدهما : ليس لها ذلك . وهو المذهب . وعليه أكثر الأصحاب . قال في الفروع : اختاره الأكثر . انتهى .

منهم : أبو عبد الله بن بطة ، وأبو إسحاق بن شاقلا . وصححه في التصحيح ، والنظم . وجزم به في الوجيز ، وغيره . وقدمه في الفروع .

والوجه الثاني : لها ذلك . اختاره ابن حامد . فعلى المذهب : لو امتنعت لم يكن لها نفقة . ويأتي ذلك أيضا في كتاب النفقات في أثناء الفصل الثالث .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث