الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ستر العورة

جزء التالي صفحة
السابق

الثانية : يحرم تصوير ما فيه روح . ولا يحرم تصوير الشجر ونحوه . والتمثال مما لا يشابه ما فيه روح ، على الصحيح من المذهب . وأطلق بعضهم تحريم التصوير ، وهو من المفردات . وقال في الوجيز : ويحرم التصوير ، واستعماله . وكره الآجري وغيره : الصلاة على ما فيه صورة . وقال في الفصول : يكره في الصلاة صورة ، ولو على ما يداس .

الثالثة : يحرم تعليق ما فيه صورة حيوان ، وستر الجدار به ، وتصويره ، على الصحيح من المذهب . وقيل : لا يحرم . وحكي رواية ، وهو ظاهر ما جزم به في المغني ، والشرح في باب الوليمة . ولا يحرم افتراشه ، ولا جعله مخدة بل ولا يكره فيها ، لأنه عليه أفضل الصلاة والسلام { اتكأ على مخدة فيها صورة } . رواه الإمام أحمد . ويأتي ذلك في كلام المصنف في باب الوليمة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث