الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


3468 168 - حدثنا محمد بن كثير، أخبرنا سفيان، حدثنا جامع بن أبي راشد، حدثنا أبو يعلى، عن محمد بن الحنفية قال: قلت لأبي: أي الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: أبو بكر، قلت: ثم من؟ قال: ثم عمر، وخشيت أن يقول: عثمان، قلت: ثم أنت؟ قال: ما أنا إلا رجل من المسلمين.

التالي السابق


مطابقته للترجمة ظاهرة. وسفيان هو الثوري، وجامع هو ابن أبي راشد الصيرفي الكوفي، وأبو يعلى بفتح الياء آخر الحروف [ ص: 187 ] وسكون العين المهملة وفتح اللام وبالقصر اسمه منذر من الإنذار بلفظ اسم الفاعل ضد الإبشار ابن يعلى الثوري الكوفي، ومحمد بن الحنفية هو محمد بن علي بن أبي طالب يكنى أبا القاسم وشهرته بنسبة أمه، وهي من سبي اليمامة، واسمها خولة بنت جعفر بن قيس بن مسلمة بن ثعلبة بن يربوع بن ثعلبة بن دؤل بن حنيفة، مات سنة إحدى وثمانين وهو ابن خمس وستين برضوى، ودفن بالبقيع. ورضوى جبل بالمدينة.

والحديث أخرجه أبو داود في السنة عن شيخ البخاري إلى آخره نحوه.

قوله: " قلت لأبي: أي الناس خير؟ " وفي رواية الدارقطني عن منذر، عن محمد بن علي: قلت لأبي: يا أبي، من خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: أوما تعلم يا ابني؟ قلت: لا قال: أبو بكر. قوله: " وخشيت " قيل: لم خشي من الحق؟ وأجيب بأنه لعل عنده بناء على ظنه أن عليا خير منه، وخاف أن عليا يقول: عثمان خير مني. قوله: " ما أنا إلا رجل من المسلمين " وهذا القول منه على سبيل الهضم والتواضع.

وفيه خلاف بين أهل السنة والجماعة، فمنهم من فضل عليا على عثمان والأكثرون بالعكس، ومالك توقف فيه.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث