الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب مناقب عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

3530 228 - حدثنا إسحاق بن نصر، حدثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن الزهري، عن سالم، عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: كان الرجل في حياة النبي صلى الله عليه وسلم إذا رأى رؤيا قصها على النبي صلى الله عليه وسلم، فتمنيت أن أرى رؤيا أقصها على النبي صلى الله عليه وسلم، وكنت غلاما أعزب، وكنت أنام في المسجد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، فرأيت في المنام كأن ملكين أخذاني فذهبا بي إلى النار، فإذا هي مطوية كطي البئر، وإذا لها قرنان كقرني البئر، وإذا فيها ناس قد عرفتهم، فجعلت أقول: أعوذ بالله من النار، أعوذ بالله من النار، فلقيهما ملك آخر، فقال لي: لن ترع، فقصصتها على حفصة، فقصتها حفصة على النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: نعم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل. قال سالم: فكان عبد الله لا ينام من الليل إلا قليلا.

التالي السابق


مطابقته للترجمة في قوله صلى الله تعالى عليه وسلم: " نعم الرجل عبد الله " وقول الملك الثالث: " لن ترع ".

وإسحاق بن نصر هو إسحاق بن إبراهيم بن نصر أبو إبراهيم السعدي البخاري، وكان ينزل مدينة بخارى بباب بني سعد، ووقع في رواية أبي [ ص: 236 ] ذر وحده، هكذا حدثنا محمد، حدثنا إسحاق بن نصر، وأراد بمحمد البخاري نفسه، وقد مر في كتاب الصلاة في باب فضل من تعار من الليل من حديث نافع، عن ابن عمر مطولا، وفيه قصة رؤية الملكين بمعنى ما في ذلك.

قوله: " رؤيا " بدون التنوين يختص بالمنام كالرؤية باليقظة فرقوا بينهما بحرفي التأنيث أي: الألف المقصورة والتاء.

قوله: " أعزب " وهو الذي لا أهل له، ويروى عزبا.

قوله: " وإذا لها قرنان " كلمة إذا للمفاجأة، والقرنان تثنية قرن، وأراد بهما الطرفين.

قوله: " لن ترع " بالجزم كذا في رواية القابسي، وقال ابن التين: هي لغة قليلة يعني الجزم بلن. وقال القزاز: ولا أحفظ له شاهدا، وفي رواية الأكثرين بلفظ: لن تراع. قال بعضهم: وهو الوجه.

قلت: لن ترع أيضا الوجه؛ لأن الجزم بلن لغة حكاها الكسائي ومعناه لا تخف.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث