الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب بدء السلام

5873 1 - حدثنا يحيى بن جعفر، حدثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن همام، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خلق الله آدم على صورته، طوله ستون ذراعا، فلما خلقه قال: اذهب فسلم على أولئك النفر من الملائكة جلوس، فاستمع ما يحيونك؛ فإنها تحيتك وتحية ذريتك، فقال: السلام عليكم، فقالوا: السلام عليك ورحمة الله، فزادوه: ورحمة الله؛ فكل من يدخل الجنة على صورة آدم، فلم يزل الخلق ينقص بعد حتى الآن.

التالي السابق


مطابقته للترجمة تؤخذ من قوله: " فسلم على أولئك النفر من الملائكة"، فإن فيه البدء بالسلام.

ويحيى بن جعفر بن أعين أبو زكريا البخاري البيكندي، بكسر الباء الموحدة، مات سنة ثلاث وأربعين ومائتين. وعبد الرزاق ابن همام. ومعمر، بفتح الميمين، ابن راشد البصري. وهمام، بتشديد الميم، ابن منبه، بفتح النون وتشديد الباء الموحدة المكسورة، الصنعاني.

والحديث قد مضى في خلق آدم عن عبد الله بن محمد، وليس فيه لفظ "على صورته"، ولا فيه لفظ "النفر"، ولا لفظ "جلوس"، ولا لفظ "بعد"، والباقي مثله. وأخرجه مسلم عن محمد بن رافع، عن عبد الرزاق.. إلى آخره.

قوله: " على صورته"؛ أي: على صورة آدم; لأنه أقرب؛ أي: خلقه في أول الأمر بشرا سويا كامل الخلقة طويلا ستين ذراعا كما هو المشاهد، بخلاف غيره؛ فإنه يكون أولا نطفة، ثم علقة، ثم مضغة، ثم جنينا، ثم طفلا، ثم رجلا حتى يتم طوله فله أطوار. وقال ابن بطال: أفاد صلى الله تعالى عليه وسلم بذلك إبطال قول الدهرية: إنه لم يكن قط إنسان إلا من نطفة، ولا نطفة إلا من إنسان، وقول القدرية: إن صفات آدم على نوعين: ما خلقها الله تعالى، وما خلقها آدم بنفسه. قال: وقيل: إنه صلى الله عليه وسلم مر برجل يضرب عبده في وجهه لطما؛ فزجره عن ذلك، وقال: خلق الله آدم على صورته، فالهاء كناية عن المضروب وجهه، قال: وقد يقال: هو عائد إلى الله تعالى، لكن الصورة هي الهيئة؛ وذلك لا يصح إلا على الأجسام، فمعنى الصورة الصفة؛ كما يقال: عرفني صورة هذا الأمر؛ أي: صفته، يعني: خلق آدم على صفته؛ أي: حيا عالما سميعا بصيرا متكلما، أو هو إضافة تشريفية؛ نحو: بيت الله، وروح الله; لأنه ابتدأها لا على مثال سابق، بل بمحض الاختراع فشرفها بالإضافة إليه. قوله: " طوله ستون ذراعا"، ولم يبين عرضه هنا، وجاء أن عرضه كان سبعة أذرع. قوله: " النفر" بفتح الفاء وسكونها؛ عدة رجال من ثلاثة إلى عشرة، وهو مجرور في الرواية، ويجوز أن يكون مرفوعا على أنه خبر مبتدأ محذوف؛ أي: هم النفر من الملائكة، وقال بعضهم: ويجوز الرفع والنصب. قلت: لا وجه للنصب إلا بتكلف. قوله: " جلوس" جمع جالس، وارتفاعه على أنه خبر بعد خبر، ومن حيث العربية يجوز نصبه على الحال. قوله: " فاستمع"، في رواية الكشميهني: "فاسمع". قوله: " ما يحيونك" من التحية، كذا في رواية الأكثرين، وفي رواية أبي ذر: "ما يجيبونك" بالجيم، من الجواب. قوله: " فإنها"؛ أي: فإن الكلمات التي يحيون بها، قيل: المراد من قوله: "ذريتك" المسلمون. قوله: " [ ص: 230 ] السلام عليكم، هكذا كان ابن عمر يقول في سلامه، وفي رده، وقال ابن عباس: السلام ينتهي إلى البركة، ولا ينبغي أن يقول في السلام: سلام الله عليك، ولكن: عليك السلام، أو: السلام عليكم، وأقل السلام: السلام عليكم، فإن كان واحدا خاطب، والأفضل الجمع؛ لتناوله ملائكته، وأكمل منه زيادة: ورحمة الله وبركاته؛ اقتداء بقوله عز وجل: رحمت الله وبركاته عليكم أهل البيت ويكره أن يقول المبتدئ: عليكم السلام، فإن قالها استحق الجواب على الصحيح من أقوال العلماء، وقيل: لا يستحق. روى الترمذي أن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال لأبي جري الهجيمي: لا تقل: عليك السلام؛ فإن "عليك السلام" تحية الموتى ، وقال: حديث صحيح، والأفضل الأكمل في الرد أن يقول: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، ويأتي بالواو، وقال النووي: فلو حذفها جاز، وكان تاركا للأفضل، ولو اقتصر على "وعليكم السلام" أجزأه، ولو اقتصر على "وعليكم" لم يجزه. ولو قال: "وعليكم" بالواو، قال النووي: ففي إجزائه وجهان لأصحابنا، وأقل السلام ابتداء وردا أن يسمع بصاحبه، ولا يجزئه دون ذلك، ويشترط كون الرد على الفور، فإن أخره ثم رد لم يعد جوابا، وكان آثما بتركه، ولو أتاه سلام من غائب مع رسول، أو في ورقة، وجب الرد على الفور، ويستحب أن يرد على المبلغ أيضا فيقول: وعليك وعليه السلام، ولو كان السلام على أصم فينبغي الإشارة مع التلفظ ليحصل الإفهام، وإلا فلا يستحق جوابا، وكذا إذا سلم عليه الأصم وأراد الرد عليه فيتلفظ باللسان ويشير بالجواب، ولو سلم على الأخرس فأشار الأخرس باليد سقط عنه الفرض، وكذا لو سلم عليه أخرس بالإشارة استحق الجواب. قوله: " فقالوا: السلام عليك ورحمة الله" كذا هو في رواية الأكثرين، وفي رواية الكشميهني، فقالوا: وعليك السلام ورحمة الله. قوله: " فكل من يدخل الجنة" مبتدأ، وقوله: " على صورة آدم" خبره، وفي رواية أبي ذر: "فكل من يدخل"، يعني: الجنة، وكان لفظ "الجنة" سقط من روايته فزاد فيه، يعني: الجنة. قوله: " ينقص"؛ أي: طوله.

وفيه الإشعار بجواز فناء العالم كله كما جاز فناء بعضه. وقال المهلب: فيه أن الملائكة يتكلمون بالعربية، ويتحيون بتحية الإسلام، وفيه الأمر بتعلم العلم من أهله.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث