الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إمامة العبد والمولى

660 ( والأعرابي )

التالي السابق


بالجر عطف على ولد البغي، وهو بفتح الهمزة، وقد نصب إلى الجمع لأنه صار علما لهم فهو في حكم المفرد، والأعراب سكان البادية من العرب، وقال صاحب (المنتهى): خاصة والجمع أعاريب، وليس الأعراب جمعا لعرب، كما أن الأنباط جمع للنبط. وذكر النضر وغيره أن الأعراب جمع عرب مثل غنم وأغنام، وإنما سموا أعرابا لأنهم عرب تجمعت من هاهنا وهاهنا، وأجاز أبو حنيفة إمامته مع الكراهة لغلبة الجهل عليه، وبه قال الثوري والشافعي وإسحاق، وصلى ابن مسعود خلف أعرابي، ولم ير بها بأسا إبراهيم والحسن وسالم، وفي الدارقطني من حديث مجاهد عن ابن عباس مرفوعا: لا يتقدم الصف الأول أعرابي ولا عجمي ولا غلام لم يحتلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث