الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2677 - "إن كنت لا بد سائلا؛ فاسأل الصالحين" ؛ (د ن)؛ عن الفراسي ؛ (ض) .

التالي السابق


(إن كنت لا بد سائلا) ؛ أي: طالبا أمرا من الأمور؛ (فاسأل الصالحين) ؛ أي: أهل الأموال؛ الذين لا يمنعون ما عليهم من الحق؛ وقد لا يعلمون المستحق؛ أو من يتبرك بدعائه؛ وترجى إجابته إذا دعا لك؛ أو الساعين في مصالح الخلق؛ بنحو [ ص: 35 ] شفاعة؛ ومعروف؛ ومع ذلك لا يمنون على أحد بما أعطوه؛ أو فعلوه معه؛ لكون الواحد منهم يرى الملك لله في الوجود؛ ويرى نفسه كالوكيل المستخلف في مال سيده؛ ليصرف منه على عبيده بالمعروف؛ ومصداق ذلك في كلام الله؛ ففي الزبور: "إن كنت لا بد تسأل عبادي؛ فسل معادن الخير؛ ترجع مغبوطا مسرورا؛ ولا تسأل معادن الشر؛ فترجع ملوما محسورا"؛ وفيه قيل:


.................. ... اسأل الفضل إن سألت الكبارا



قال المرسي : قال لي الشيخ - يعني: العارف الشاذلي -: إن أردت أن تكون من أصحابي؛ فلا تسأل من أحد شيئا؛ فمكثت على ذلك سنة؛ ثم قال: إن أردت كونك منهم؛ فلا تقبل من أحد شيئا؛ فكنت أخرج إلى الساحل وألقط ما يقذفه البحر من القمح؛ وقال في الحكم: لا ترفعن إلى غيره حاجة هو موردها عليك؛ فكيف يرفع غيره ما كان هو له؛ واضعا من لا يستطيع أن يرفع حاجته عن نفسه؟! فكيف يستطيع أن يكون لها من غيره رافعا؟! ومن كلامهم البديع: قرع باب اللئيم؛ قلع ناب الكريم؛ وقال بعضهم:


إذا احتاج الكريم إلى اللئيم     فقد طاب الرحيل إلى الجحيم



وأنشد ابن الجوزي في الصفوة:


لا تحسبن الموت موت البلاء     وإنما الموت سؤال الرجال
كلاهما موت ولكن ذا     أشد من ذاك لذل السؤال

وقال بعضهم:


ما اعتاض باذل وجهه بسؤاله     عوضا ولو نال الغنى بسؤال
وإذا السؤال مع النوال وزنته     رجح السؤال وخف كل نوال

(د ن) ؛ عن مسلم بن يخشى ؛ عن ابن الفراسي ؛ (عن الفراسي ) ؛ بفتح الفاء؛ قال: قلت: أسأل يا رسول الله؟ قال: "لا؛..."؛ ثم ذكره؛ "وإن كنت..."؛ إلخ؛ قال الطيبي : "اسأل"؛ أي: "اسأل؛ وإن كنت..."؛ عطف على محذوف؛ أي: لا تسأل الناس؛ وتوكل على الله؛ على كل حال؛ وإن كان لا بد من السؤال؛ فسل الصلحاء ؛ وخبر "كان"؛ محذوف؛ و"لا بد"؛ معترضة مؤكدة بين الشرط؛ والجزاء؛ وفي وضع الصالحين موضع الكرماء إشارة إلى حل ما يمنحونه؛ وصون عرض السائل صونا ما؛ لأن الصالح لا يمنح إلا حلالا؛ ولا يكون إلا كريما؛ لا يهتك العرض؛ أهـ؛ قال عبد الحق : وابن الفراسي لا يعلم أنه روى عنه إلا بكر بن سوادة .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث